(9) لماذا الصليب؟

| الجمعة, 13 مايو 2016 |

(9) لماذا الصليب؟

ثلاثة أشياء رئيسية أوجبت أن يُصلب السيد المسيح الذي هو الله الظاهر في الجسد، وهي: قداسة الله، وبشاعة الخطية، ومحبة الله.
يقول الكتاب المقدس إن" الله نور، وهو ساكن في نور لا يُدنى منه".وان " السماوات غير طاهرة في عينيه"، و"للملائكة ينسب حماقة"، و"هو لا يطيق الأثم"، و"عيناه أطهر من أن تنظرا الشر".
والخطية خاطئة جداً، ولهذا يقول لنا الرب "آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم، وخطاياكم سترت وجهه عنكم". والحديث هنا ليس عن ما يظنه البعض من الكبائر، بل إن "فكر الحماقة خطية"، و"كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس سوف يعطون عنها حساباً يوم الدين"، و"كل من نظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه"، و"كل من يبغض أخاه فهو قاتل نفس"، و"كل من قال لأخيه يا أحمق يستوجب نار جهنم".
وأكثر من هذا يقول الوحي المقدس إن «من يعرف أن يعمل حسناً ولا يعمل فذلك خطية له».

لقد خلقنا الله على صورته ومثاله، بمعنى أنه أعطانا مؤهلات روحية تجعلنا قادرين على التواصل معه، ودعانا لأن نكون قديسين كما أنه تعالى قدوس لأننا بدون القداسة لن نرى الرب.
ولكن انظر إلى ما فعلته الخطية بالإنسان: صار" تصور أفكار قلبه شرير كل يوم"، و"هو أخدع من كل شيء وهو نجيس"، منه "تخرج أفكار شريرة: زنا، فسق، قتل، سرقة، تجديف". ولهذا صار" كل الرأس مريضاً وكل القلب سقيماً، من أسفل القدم إلى الرأس ليس فيه صحة بل جرح وأحباط".
إذاً فالبعُد شاسع جداً والهوة سحيقة للغاية بين جلال قداسة الله وبشاعة خطية الإنسان التى حكم عليها الله بالموت " لأن أجرة الخطية هى موت " رومية 23:6

فما الحل إذاً؟ الحل يكمن في محبة الله ونعمته.
وفي هذا يقول الوحي المقدس إن الله يحب المؤمنين ويقول لهم «محبة أبدية أحببتكم لذلك أدمتُ لكم الرحمة." أنتم أعزاء ومكرَّمون في عينيَّ"، و"أحبكم فضلاً"، و"لذاتي مع بني آدم، ومسرتي هي في الناس" ويقول ايضا "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به

بل تكون له الحياة الأبدية".
هذه المحبة الغامرة والكريمة هي التي كانت وراء التدبير الإلهي لصليب المسيح.
«إن الله كان في المسيح مصالحاً العالم لنفسه، غير حاسب لهم خطاياهم» (2كورنثوس 5: 19) ففي الصليب الرحمة والحق التقيا .. البر والسلام تلاثما (مزمور 85: 10). في الصليب كان الله عادلاً ومحباً معاً. وفيه استوفيت مطاليب عدله ورحمته.
بفيض النعمة الفائقة ارتضى الابن تبارك اسمه للأبد أن ينال على صليب الجلجثة العقاب الذي كنا نستحقه أنا وأنت، وفيه يقول الوحي المقدس «أحزاننا حملها وأوجاعنا تحملها ونحن حسبناه مصاباً مضروباً من الله ومذلولاً وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا. كلنا كغنم ضللنا. ملنا كل واحد إلى طريقه. والرب وضع عليه إثم جميعنا» (إشعياء 53: 4-6) فلم يعُد علينا إثم بعد. لا دينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع (رومية 8: 1) فقد طرح الله خطايانا في بحر النسيان ولا يعود يذكرها بعد.
بدم المسيح أصبحت لنا ثقة للدخول إلى قدس أقداس الله، وبه صرنا أولاد الله إذ وُلدنا من جديد ولادة روحية، وأصبحت لنا طبيعة جديدة تتوافق مع قداسة الله وبره.
هذا هو خلاص الله العجيب الذي كلفه الذهاب إلى الصليب، وهو عطية مجانية لكل من يقبل، لا لأنه رخيص، لكن لأنه لا يستطيع أحد ان يدفع تكلفته إلا الله.
ربما تقول لماذا كان على الله ان يتجسد ليفدى الانسان ؟ وللرد نقول ان فداء الله هو الطريق الوحيد لاستيفاء مطالب عدله وقداسته وللتعبير عن نعمته ومحبته الفائقة المعرفة فى نفس الوقت. وذلك لأنه فى المسيح الذى هو الله الظاهر فى الجسد تتوافر كل الشروط اللازمة فى الفادى:
1- أولا لأنه صار انسانا " والكلمة صار جسدا " يوحنا 14:1 وبهذه الكينونة امكن له ان يفدى كل انسان.
2- ثانيا لأنه بلا خطية ولهذا يقول عنه الكتاب انه" لم يفعل خطية"و"لم يعرف خطية" وليس فيه خطية" وقال هو نفسه لليهود" من منكم يبكتنى على خطية؟" ولأن كل البشر أخطئوا وفى هذا يقول الكتاب المقدس:" الجميع زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله"و" كلنا فى الموازين الى فوق"و" كلنا كغنم ضللنا والرب وضع عليه اثم جميعنا"و" ليس بارا ليس ولا واحد" .

3- لأن قيمته تساوى كل البشر على الأقل . لأن المسيح هو الله الظاهر فى الجسد فان قيمته أعظم من كل البشر مجتمعين
4- لأن له سلطان على روحه ان يبذلها فدية طوعا واختيارا .فهو القائل عن روحه " لى سلطان أن أضعها ولى سلطان أن أخذها ايضا" يوحنا 18:10 وهو القائل " ان ابن الانسان لم يأت ليخدم بل ليخدم وليبذل نفسه فدية عن كثيرين" متى 28:20. ويقول عنه الكتاب المقدس " من أجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزى" عبرانيين 2:12.

يقول البعض ان الذى صلب هو انسان آخر غير المسيح وهذا يستحيل منطقيا للاسباب التالية :
1- نبوات العهد القديم عن صلب المسيح وموته وقيامته
2- تنبؤ المسيح نفسه عن صلبه وقيامته
3- شهادة يوحنا المعمدان ان المسيح هو حمل الله الذى يرفع خطية العالم
4- أقوال المسيح اثناء محاكمته
5- الكلمات التى نطق بها المصلوب من على الصليب
6- ظهورات المسيح بعد القيامة ورؤية آثار المسامير والحربة فيه
7- صلاح الله لا يتماشى مع خداع البشر بالقاء الشبه على شخص آخر

وبعد عزيزى القارئ يقول الكتاب " ان كنت حكيما فأنت حكيم لنفسك وان استهزئت فأنت وحدك تتحمل" أمثال 12:9. ويقول ايضا " قد جعلت قدامك الحياة والموت. البركة واللعنة فأختر الحياة لكى تحيا أنت ونسلك" تثنية 19:30 ويقول عن المسيح "وليس بأحد غيره الخلاص .لأن ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطى بين الناس به ينبغى أن نخلص" أعمال 12:4.
فهل تأتى للمسيح لتنال باسمه غفران الخطايا؟ أم تستهزئ أو تهمل أو تؤجل انتظارا لفرصة أخرى ربما لا تجئ ابدا وتكون هذه الكلمات شاهدة عليك فى اليوم الأخير؟


Why The Cross ?

Three main reasons necessitated the crucifixion of Christ who is God incarnate :
1- The holiness of God
2- The ugliness of sin
3- The love of God

We read in the Bible that “God is light” and He “ dwells in unapproachable light” and that “ the heavens are not pure in His sight”
and He “cannot endure iniquity” and He is” of pure eyes than to see evil and cannot look at evil “.

We also read in the bible about the ugliness of sin . “ ..your iniquities have made a separation between you and your God, and your sins have hidden His face from you ,..”. This doesn’t apply only to “big” sins .
“The devising of folly is sin”.” ..on the day of judgment people will give accountfor every careless word they speak “. “ everyone who looks at a woman with lustful intent , has already committed adultery with her in his heart” . “ everyone who is angry with his brother will be liable to judgment” , “ Everyone who hates his brother is a murderer “ , “whoever says “you fool” will be liable to the hell of fire”.
Even more than that “ whoever knows the right thing to do and fails to do it , for him it is a sin” .

When God created man , He said “ Let us create man in our image , after our likeness “. God gave man spiritual qualifications to enable him to relate to his creator .
He also invited us to be holy as He is holy because without holiness we
can not relate to him.
Alas, sin has distorted man to the degree that “ every intention of the thoughts of his heart was only evil continually”
“ for out of the heart come evil thoughts , murder, adultery, sexual immorality, theft, false witness , slander” , “ The heart is deceitful above all things , and desperately sick ; who can understand it ?
That is why “ the whole head is sick , and the whole heart faint. From the sole of the foot even to the head , there is no soundness in it , but bruises and sores and raw wounds...”.

So , there is a wide gap between God’s holiness and man’s sinfulness .

How could that gap be bridged ? And the answer is : “through the love of God and His grace”.
Here is how God has expressed His love in scriptures :
“ I have loved you with an everlasting love; therefore I have continued my faithfulness to you “, Because you are precious in my eyes, and honored and I love you “, “ I will love them freely “, “For God so loved the world that He gave His only Son , that whoever believes in Him should not perish but have eternal life “ .

That gracious and precious love was behind God’s plan of salvation
that lead Christ to the cross .
“ ..in Christ , God was reconciling the world to Himself , not counting their trespasses against Him ..”.
On the cross , Christ paid in full the price of your sins and mine .
He took upon Himself the punishment that we deserve.
In the cross justice and love were entwined . In it God’s judgment was fully accomplished and His love was magnificently demonstrated .

There was no other way .

“Surely He has borne our griefs and carried our sorrows; yet we esteemed him stricken , smitten by God, and afflicted . But He was pierced for our transgressions; He was crushed for our iniquities; upon him was the chastisement that brought us peace and with His wounds we are healed. All we like sheep have gone astray; we have turned-every one- to his own way; and the Lord has laid on Him the iniquity of us all ” Isaiah 53: 4-6 .
“ There is therefore now no condemnation for those who are in Christ Jesus “ Romans 8:1 .

When we accept what Christ did on the cross on our behalves, God doesn’t inflict another punishment on us . He sets us free.

This is the free gift of redemption .
It is free , not because it is cheap , but because no human being can afford it . Only God can.

When we accept God’s free gift of redemption and confess that Christ is our Lord and Savior , we become born again and the Spirit of God dwells in us.
It is a spiritual birth that gives us a new nature that conforms to God’s
holiness and goodness .

One might say: Why was it necessary for God to incarnate in order to redeem man ?
And the very simple and obvious answer is : there is nobody else that can fulfill the conditions of the redeemer.
If there is a creature that is sinless and of value equal to the entire human race ,then that creature qualifies for the role of the redeemer .
The obvious fact is that there isn’t .

It was only Christ that could meet the conditions.

“And there is salvation in no one else, for there is no other name under heaven given among men by which we must be saved” 4: 12 .

For those who claim that it wasn’t Christ who was crucified , we offer the following evidences :
1- The Old Testament prophecies about the crucifixion, death
and resurrection of the Messiah .
2 – Christ’s prophecies about his own crucifixion , death and
resurrection.
3- The testimony of John the baptist “ Behold , the lamb of God , who
takes away the sin of the world” .
4- The words of Christ on the cross “ Father , forgive them , for they
know not what they do”. “ Father, into your hands I commit my
spirit “.
5- The appearances of Christ after the resurrection to His disciples
and showing them the marks of the nails in His hands.
6- The goodness of God prohibits Him from any act of deception .
The true God doesn’t deceive people by making somebody else look like Christ and getting him crucified in His place.

The conclusion is : Man has a problem : sin.
God has a solution : the cross.
The choice is : yours.

اترك تعليقا

تأكد من إدخال جميع المعلومات المطلوبة، والتي تحمل علامة النجمة (*).