(8) لماذا لا يقبلنا الله على أساس الأعمال

| الجمعة, 13 مايو 2016 |

(8) لماذا لا يقبلنا الله على أساس الأعمال

مشكلة الإنسان الكبرى هى الخطية, وهى التى تفصلنا عن الله القدوس وتجعله يحجب وجهه عنا.
ولهذا كتب إشعياء النبى:
".. آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم, وخطاياكم سترت وجهه عنكم.."
(أشعياء 59: 2)
الحقيقة التى لا يمكن للإنسان أن ينكرها هى أننا ورثنا عن أبينا آدم الطبيعة الخطاءة , وأننا نولد بهذه الطبيعة كما كتب داود النبى:
" ها أنذا بالإثم صورت وبالخطيئة حبلت بى أمى " ( مزمور 51 : 5 ) .
نحن نرى هذا بوضوح فى عناد الطفل وعصيانه وأنانيته, ونراها فى أنفسنا نحن الكبارفى صوة الكبرياء ومحبة الذات والغيرة والشهوة.

الحقيقة الأخرى عن الخطية هى أنها موجهة الى الله.. ولهذا قال يوسف الصديق عندما كانت إمرأة فوطيفار(العزيز) تراوده:
"كيف أصنع هذا الشر العظيم وأخطئ الى الله " ( تكوين 39 : 9 ).
وكتب أيضا داود النبى :
"اليك وحدك أخطأت والشر قدام عينيك صنعت" ( مزمور 51 : 4) .

الحقيقة الثالثة عن الخطية هى أنها مشكلة كل إنسان بلا استثناء بما فى ذلك الأنبياء.
فآدم عصى الله ولهذا طرده من الجنة, ابراهيم أبو الأنبياء كذب. موسى قتل,
داود زنى وقتل.
ولهذا يقول الكتاب المقدس أن "الجميع زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله"(رومية 3 : 12 ).
و"ليس من يعمل صلاحا... ليس ولا واحد" ( مزمور 14 :3 ) . و "انما باطل بنو آدم كذب بنو البشر ز فى الموازين هم الى فوق "( مزمور 62 : 9 ) .
مشكلة الإنسان اذن هى الخطية ولكن... ما هو الحل؟
هل هو الأعمال ؟
هل الحسنات تُذهبن السيّئات ؟.
أن الذين ينادون بهذا يتجاهلون عدة أمور,نذكر منها ثلاثة على سبيل
المثال.
1- مذنوبية الإنسان:
وهى تستوجب عقابه وليس مكافأته, فهل يعقل أن يطلب القاتل من قاضيه أن يبرئه لأنه سوف يبنى ملجأً للأيتام؟!.
2- مسئولية الإنسان:
هل يستطيع أى انسان أن يذهب الى قسم المرور ويطلب منهم مكافئة لأنه لم يكسر إشارة مرور واحدة خلال سنوات قيادته لسيارته؟
لو عمل الإنسان كل أعمال الخير فهو لم يعمل شيئا زائداً يستحق عليه مكافأة لأننا مأمورون بهذا .
ولهذا يقول الكتاب المقدس"..متى فعلتم كل ما أُمرتم به فقولوا أننا عبيد بطالون لأننا عملنا ما كان

يجب علينا" (لوقا 17 : 10) .
3- محدودية الإنسان
ماذا يستطيع الإنسان المحدود الذى أخطأالى الله غير المحدود أن يعمل لكى يحوز رضاه؟.
وما هو هذا العمل الذى فى مقابله يحصل الإنسان على الجائزة العظمى وهى الخلود فى النعيم؟!
اذا أعمالنا مهما عظمت فليس لها قيمة ,ولهذا يقول اشعياء النبى:
"قد صرنا كلنا كنجس وكثوب عدّة كل أعمال برنا وقد ذبلنا كورقة
وآثامنا كريح تحملنا" ( اشعياء 64 : 6) .
اذا كانت الأعمال الحسنة ليست الحل لمشكلة الخطية ,فما هو الحل اذن؟
قبل أن نتكلم عن الحل يجدر بنا أولا أن نذكر شيئا عن نتيجة الخطية .
فى هذا يقول الكتاب المقدس "لأن أجرة الخطية هى موت " ( رومية 6 : 23 ) .
"النفس التى تخطئ تموت" ( حزقيال 4:18).
وفى وصية الله لآدم فى الجنة قال له "لأنك يوم تأكل منها موتا تموت"
( تكوين 2 : 17).
والموت له ثلاثة أشكال:
موت روحى وهو الإنفصال عن الله
وموت جسدى وهو انفصال الروح عن الجسد
وموت أبدى وهو الخلود فى جهنم.
واذا كانت الخطية بشعة جدا,ونتيجتها ذلك الموت الرهيب,
واذاكانت أعمال الإنسان قاصرة عن تحقيق قداسة الله فأين الحل اذن؟
وهل ترك الله الإنسان يهوى الى هذا المصير التعيس؟
رحمة الله ومحبته يأبيان هذا.
ولكن عدله يستوجب عقاب الجانى.
أين الحل إذن؟ انه فى الفداء.
ان الذى يقرأ الكتاب المقدس يرى بوضوح ملامح هذا الفداء ناصعة وجلية على صفحاته ابتداءاً من الأصحاح الثالث من سفر التكوين أول أسفار الكتاب عندما صنع الله أقمصة من جلد (حيوان ذبيح) لكى يستر بها عورة آدم وحواء, ( تكوين 3 : 21 ).
ثم نراه فى قربان هابيل الذى نظر اليه الله بينما لم ينظر الى قربان قايين الذى يمثل الأعمال (تكوين 4 :3 – 5 )
ثم نراه فى المذبح الذى بناه نوح بعد الطوفان (تكوين 8 : 20 ).
ثم نراه فى المذبح الذى بناه ابراهيم( تكوين 12 : 7 ).
ونرى الفداء بوضوح فى قصة امتحان ابراهيم بذبح ابنه
(تكوين22: 1-13)
ثم نراه فى المذبح الذى بناه اسحق (تكوين 26: 25)
ثم نراه فى المذبح الذى أقامه يعقوب فى شكيم (تكوين 33: 20)
ونراه بوضوح عظيم وتفصيل كبير فى سفر اللاويين.
كل هذا الذى نراه فى العهد القديم رمزا للذبيح الأعظم الذى يضئ صفحات العهد الجديد.
نقول ان ما جاء فى العهد القديم مجرد رمز لأنه لا يمكن للحيوان أن يفتدى الإنسان.

فلا بد للفادى أن يساوى كل البشر على الأقل ليمكنه أن يفديهم ولكى يوفى مطالب قداسة الله العظيم...هل تعرف من هو هذا الفادى؟
انه المسيح موضوع نبوات الكتاب المقدس .


Why Can’t We Buy Our Tickets To Heaven With Good Deeds ?

Man’s biggest problem is “ sin” .
It separates us from God .
“..your iniquities have made a separation between you and your God,
and your sins have hidden his face from you ...”. Isaiah 59:2 .
The undeniable truth is that we have inherited from our first human father “Adam”, a sinful nature .
We are born with it . “ Behold, I was brought forth in iniquity , and in sin did my mother conceive me “ Psalm 51:5 .
We see this clearly in every little child . It demonstrates itself in stubbornness , selfishness and rebellion .
We see it in ourselves in the form of envy , pride, selfishness and lust.

The second fact about sin is that it is directed toward God.
That is why Joseph said to the wife of Potiphar “ How then can I do this great wickedness and sin against God” Genesis 39: 9 .
David wrote the same thing in Psalm 51 “ Against you, you only, have I sinned and done what is evil in your sight”. Psalm 51:4 .

The third fact about sin is that it is universal . There is no exception .
Adam disobeyed God. Abraham lied . Moses killed an Egyptian . David
committed adultery and killed a faithful soldier in his own army .
The Bible is very clear in recording this.
“All have turned aside ; together they have become worthless ; no one does good , not even one” . Romans 3:12 .

So, we all are sinners by nature and our sins are directed against God.
What then, is the solution ? Is it good deeds? Do good deeds wash away bad ones ?
Those who promote the “good deeds” solution to the problem of sin
overlook 3 major obstacles :
1- Man’s Guilt
A person can not be acquitted from a murder crime because he is going to build a hospital or an orphanage or give all his money to the poor.
2- Man’s responsibility

If man does every right thing in life , he still doesn’t deserve a reward .
If you don’t drive through a red light , and you stop your car at every stop sign all your life, you shouldn’t expect a reward from the police department .
It is man’s responsibility to do the right thing at all times.
Failing to do this, even once, is punishable .
3- Man’s limitation
What can a limited man who sins against the unlimited God do
to win His acceptance ?!!
What kind of good deeds can man do to win the greatest prize :
“enjoying eternity in heaven” ?
Here is what the Bible says about our good deeds :
“..and all our righteous deeds are like a polluted garment, We all fade like a leaf, and our iniquities , like the wind , take us away”.
Isaiah 6:64 .
If good deeds are not the solution , what is it then ?
The key is in the results of sin.

Here is what the Bible says about those results :
“For the wages of sin is death “ Romans 6:23 .
“..the soul who sins shall die” . Ezekiel 18:4 .
“ ..for the day that you eat of it you shall surely die” Genesis 2:17 .

So, it is clear that the sure result of sin is death .
And death has 3 forms :
1- Spiritual death : which is the separation from God who is the
source of life.
2- Physical death : which is the separation of body and soul .
3- Eternal death : which is being in hell forever .

If this horrible result is caused by sin ,and man is helpless to do anything about it ,what is then the solution to this crisis ?
Did God remain idle and didn’t do anything to save man who
is the “master piece “ of His creation ?
Did God abandon His purpose of creating man and allowed the devil’s plot to succeed ?!
Of course not.

God, in his wisdom , and even before He created man, prepared a plan of salvation for him.
It was a plan that fulfilled both God’s justice and love.
It was a plan of redemption .
We can see many traces of that plan in the Old testament
Starting from Genesis 3 when God made for Adam and his wife garments of skins and clothed them” genesis 3:21 .
We see that in God’s acceptance of Abel’s animal offering and not Cain’s fruits offering ( Genesis 4:3-5 ).
We also see it in the alter that Noah built after the flood .
( Genesis 8:20 ).
We also see it in the alter that Abraham built ( Genesis 12:7 ).
We see this very clearly in the redemption of Abraham’s son.
( genesis 22:1-14).
We see this in the alter that Isaac built ( genesis 26:25 ).
We see this also in the alter that Jacob built in Shechem .
( Genesis 33:20).
We see this very clearly and in full details in the book of Leviticus.

All this was simply symbolic to the greatest act of redemption
that fills the pages of the New Testament .
It was symbolic, simply because an animal cannot redeem a
human being.
The redeemer has to be , at least, equal to all human beings
throughout history in order to redeem them .

Do you know who is this great redeemer ?