الله ذات . وليس معنى هذا انه شخص كألاشخاص المحدودة فالله لا شبيه له ولا نظير.ولكن المقصود انه كائن له وجود ذاتى يستطيع التعبير عن نفسه بكلمة “انا”.
وبما ان للذات صفات اذا فلله صفات . ولأن ذاته تفوق العقل والادراك كانت صفاته أبعد من ان نستطيع تحديدها وتعيينها ولذلك فاننا نلزم انفسنا بما استطاعت عقولنا ان تدركه منها وبحسب ما أعلنه هو عن نفسه فى كتابه المقدس.
ومن هذه الصفات :
1- وجوب الوجود
الله هو الوحيد الذى علة وجوده فى ذاته وليست من خارجه.
وقد خاطبه موسى النبى فى مزمور 2:90 قائلا : ” من قبل ان تولد الجبال أو ابدأت الأرض والمسكونة منذ الأزل الى الأبد أنت الله”.
2- القدرة
قدرة الله لا حدود لها .جاء عنه فى تكوين 3:48 ” الله القادر على كل شئ”.
3- الارادة
كل ما أراد الله فعل. جاء عنه فى مزمور 6:135 ” كل ما شاء الله صنع فى السماوات وفى الأرض”.
4- العلم
الله كلى العلم ولا يوجد شئ فى الكون كله منذ الأزل والى الأبد ليس معلوما لديه. ولهذا جاء عنه فى عبرانيين 4 ” وليست خليقة غير ظاهرة قدامه , بل كل شئ عريان ومكشوف لعينى ذلك الذى معه أمرنا”.
5- البصر والسمع والكلام
لأن الله له علاقة بخلائقه فلابد له أن يكون بصيرا سميعا وكليما.ولهذا قال الوحى فى مزمور8:94 منتقدا المعارضين : افهموا ايها البلداء..الغارس الأذن ألا يسمع ؟ الصانع العين ألا يبصر ؟

6- الكمال
الله كامل فى صفات القداسة والمحبة والرحمة والعدل
ولهذا خاطبه داود النبى فى مزمور 10:71 قائلا ” برك الى العلياء يا ألله” وفى مزمور 36 ” ما أكرم رحمتك يا ألله”. وخاطبه موسى فى خروج 11:15 قائلا ” من مثلك يارب .. معتزا فى القداسة ؟!”
7- الثبات أو عدم التغير
ولهذا قال بيد نبيه ملاخى ” لأنى أنا الرب لا أتغير”. ملاخى 3: 6 .
8- الحياة
الصفات السابق ذكرها لا توجد فى الجماد بل فى الحى. وقد قال ايوب عنه ” قد علمت أن وليى حى” ايوب 19 : 25 .

هذه بعض صفات الله كما اعلنها لنا فى كتابه المقدس. وهى تتميز بعدم المحدودية وبالتوافق بعضها مع بعض وبأنها أصلية ( حاشا لله ان تكون له صفات مكتسبة وهو الذى لا يتغير ).
صفات الله تنفى عنه أن تكون وحدانيته وحدانية مطلقة لأن الوحدانية المطلقة تجرد الله من كل الصفات التى تتصف بها الكائنات الأخرى ( بدعوى ان هذا يجعله محدودا مثلها). وتجريد الله من الصفات يجرده من الوجود ذاته لأن لكل موجود صفات.
القائلين بأن وحدانية الله وحدانية مطلقة ينسبون لله الصفات السلبية كعدم الجهل وعدم الضعف ( تهربا من اسناد صفات ايجابية له تتعارض مع تعريفهم) أو يسندون له صفات ايجابية ( مثل الارادة والعلم) ويقولون انها كانت بالقوة ازلا ثم صارت بالفعل عندما خلق. وهم هنا يقعون فى مشكلة ان الله (بحسب تعريفهم ) احتاج الى الخلق من اجل تفعيل صفاته.
حاشا لله من هذا وهو المكتفى بذاته والمستغنى عن مخلوقاته.
اذا كانت صفات الله ايجابة ازلا فكيف كان يمارسها فى غياب أى كائن آخر؟ الله المحب السميع الكليم كان يحب ويسمع ويكلم من فى الأزل؟!
هذا يحتم ان تكون لله علاقات مع ذاته.وبالتالى فان وحدانيته لابد أن تكون جامعة .
هذا لا يعنى على الاطلاق وجود آلهة أخرى مع الله أو وجود تركيب فيه

حاشا له من هذا .
هذه الوحدانية الجامعة تعنى أن الله واحد فى جوهره وجامع فى تعيناته.
وكل تعين من هذه التعينات ليس جزءا من ذات الله بل هو ذات الله.
ليس كل تعين الاها بل هو الله ذاته أو هو اللاهوت معينا.
نعم ان العقل لا يستطيع تصور هذه الحقيقة لأنها فوق الادراك ولكنها تتوافق تماما مع كمال صفات الله وتفعيلها ازلا ومع اكتفاء الله بذاته واستغنائه عن مخلوقاته.
الله سرمدى. أى انه ازلى ابدى. ونحن نقبل هذا ونؤمن به رغم اننا لا ندرك تماما معنى الأزل والأبد.
الله غبر محدود أى انه لا نهائى .
والدارسون لعلم الرياضيات يعرفون ويقبلون القيمة العددية “ما لا نهاية”.
وهذه القيمة “ما لا نهاية” تبقى كما هى اذا اضفت اليها أى رقم أو اذا طرحت منها أى رقم أو اذا قسمتها على أى رقم. فى كل هذه الأحوال تكون النتيجة النهائية “ما لا نهاية”.
هكذا الله الغير محدود أى اللانهائى . هو الله كاملا فى كل تعييناته.
فى داخل الوحدانية الجامعة ..كل تعين هو الله ذاته.
هذه هى الوحدانية المتفردة التى يتميز بها الله عن سائر مخلوقاته وهى الجديرة بكمالاته وجلاله .


The Concept of God’s Oness

God has an identity . He can express Himself using the pronoun “I”.
As every identity has attributes , God also has his own unique attributes that we can’t grasp with our limited mind . However, we will limit ourselves here with those that God chose to reveal in Scriptures.
Examples of God’s attributes :

1- He is a necessary Being
God is the only being whose cause of existence is within Himself.
That is why Moses said of Him “ .. from everlasting to everlasting
you are God “. Psalm 90: 2 .

2- He is omnipotent
“The almighty we cannot find Him, He is great in power , justice and abundant righteousness ..” . Job 37:23 .

3- He has a will
“Whatever the Lord pleases He does in heaven and on earth”.
Psalm 135:6 .
4- He is omniscient
“And no creature is hidden from His sight, but all are naked and exposed to the eyes of Him to Whom we must give account”.
Hebrews 4:13 .
5- He sees , and hears .
“ He who planted the ear, does He not hear ?!
“ He who formed the eye , does not see ?! Psalm 94:

6- He is perfect
God is perfect in his holiness , love , mercy and justice .
“Your righteousness , O God reaches the high heavens.”
Psalm 71:19 .
“Your steadfast love , O Lord , extends to the heavens “.
Psalm 36:5 .
“Who is like you majestic in holiness “ . Exodus 15:11 .

7- He does not change
“ For I the Lord do not change “ . Malachi 3:6 .

Those are some of God’s attributes as He revealed them in His holy book .Those attributes are unlimited , in harmony with one another and eternal ( God does not acquire new attributes ! ) .
Knowing God’s attributes is essential for understanding His oness .
It is obvious that God’s oness cannot be an absolute one because His attributes reveal that He is a relational being .
The absolute oness strips God of His attributes and subsequently from His own existence because whatever exists must have attributes .
Some go around that by attributing only negative attributes to Him
such as “ not weak “ and “not ignorant” . They also claim that some
attributes like “omniscient “ and “omnipotent” were initial by “might”
and became active when God created .
Those attempts simply defy reason. God didn’t have to create in order to exercise His attributes. God is self sufficient and doesn’t need His creatures .
God has been exercising His positive attributes since eternity past.
God has been loving, speaking and hearing since eternity past, long before he created anything or anybody.
That necessitates that His oness must be a “collective” one in order for Him to have been exercising His positive attributes within Himself .
How else ?!
Of course there is no composition of parts here .
We are not talking about multiple gods either .
What is this “collective” oness then ?
The Bible reveals that God is one in essence and three in person.
He is one “what” and three “whos” .
Each person is not one third God but fully God .
We should admit that this is above our head . Does this surprise you?!
It shouldn’t . It is in full harmony with God’s uniqueness and self sufficiency .
God is eternal and infinite .
Mathematicians know , accept and work with the value “infinity” .
If you add to or subtract from or divide “infinity” by any number ,
the result is “infinity” .
The infinite God is no different in His collective oness.
Every person within the Godhead is infinite .

This is the unique oness that is worthy of God .