ربما يتعجب القارئ الكريم عندما يعرف أن آيات الكتاب المقدس التى تتحدث عن وحدانية الله هى أكثر مما جاء فى القرآن, واليك بعض الأمثلة :
“فاعلم اليوم وردد فى قلبك أن الرب هو فى السماء من فوق وعلى الأرض من أسفل ليس سواه “
(تثنية 4 : 39 )
“اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد : ( تثنية 6 : 4 ).
” انا الرب صانع كل شيئ ناشر السموات وحدى باسط الأرض . من معى”(اشعياء44: 24)
“اليس أنا الرب ولا اله غيرى. ليس سواى” (اشعياء 45 : 21 ) .
“قبلى لم يصور اله وبعدى لا يكون ” ( اشعياء 43 : 10 ).
“هل يوجد اله غيرى ” ( اشعياء 44 : 8 ) .
“لأنى أنا الله وليس آخر .الإله وليس مثلى ” ( اشعيياء 46 : 9 ) .
وفى العهد الجديد نقرأ :
” بالحق قلت لأنه الله واحد ” ( مرقس 12 : 32 ).
” المجد الذى من الإله الواحد لستم تطلبوته” (يوحنا 5 : 44 ) .
” لأن الله واحد ” ( رومية 3 : 30 ) .
“نعلم أنه ليس اله آخر الاّ واحدا ” ( 1كورينثوس 4:8 ).
” لأنه يوجد اله واحد ” (1 تيموثاوس 2 : 5 ).
” أنت تؤمن أن الله واحد, حسنا تفعل ” ( يعقوب 2 : 19 ).

اذن فالمسيحيون موحدون ,ويؤمنون بإله واحد ,ولكن هذه الوحدانية ليست وحدانية مطلقة , لكنها وحدانية جامعة من ثلاثة أقانيم , وكلمة أقنوم هى كلمة سريانية تعنى الإتحاد دون امتزاج ,والتميز دون انفصال , نحن لا نؤمن بثلاثة آلهة , ولكن بأله واحد فى الجوهر ومثلث الأقانيم .

إننا لم نصيغ لأنفسنا عقيدة , ولكننا قبلنا اعلان الله عن ذاته فى كتابه المقدس.
المحدود لايستطيع أن يدرك عن غير المحدود الا ما يعلنه غير المحدود عن نفسه.
وهكذ الانسان لا يمكن له أن يدرك عن الله الا ما يعلنه الله عن نفسه للانسان.
الكتاب يعلم أن الله واحد و ويعلم أن الآب هو الله وأن الإبن هو الله وأن الروح القدس هو الله .
وهذا لا يتأتى الاّ اذا كان الله واحد وحدانية جامعة .
ربما تقول اعطنى مثال على هذه الوحدانية , أقول لك أن الله لا مثيل له , وقد قال هو عن ذاته ,
“فبمن تشبهوننى فأساويه يقول القدوس ” (اشعياء 5:46 ).
ويقول الكتاب المقدس أيضا ” فبمن تشبهون الله وأى شبه تعادلون به ” (اشعياء 40 : 18 ).

لو أن المسيحيون اخترعوا عقيدة الثالوث لما استطاعوا, لأن الإنسان يخترع ما هو فى حدود العقل,
حتى يتم قبوله ,ولكن عقيدة الثالوث فوق إدراك العقل البشرى ,ولم يكن لنا أن نعرفها لولا أن الله أعلنها فى كتابه المقدس , ولعله من المناسب هنا أن نورد بعض الآيات الدالة على وحدانية الله الجامعة.

“فى البدء خلق الله ( بالمفرد ) إلوهيم ( جمع ) السماوات والأرض ” (تكوين 1 : 1 ).
“فقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا ” (تكوين 1 : 26 ).
“وقال الرب الإله هوذا الإنسان قد صار كواحد منا” ( تكوين 3 : 22 )
“هلم ننزل ونبلبل هناك لسانهم ” ( تكوين 11 : 7 ) .
“من أرسل ومن يذهب من أجلنا ” (اشعياء 6 : 8 ).
“منذ وجوده أنا هناك والآن السيد الرب أرسلنى وروحه” ( اشعياء 48 : 16 ).
وفى العهد الجديد نقرأ:
“فلما اعتمد يسوع وإذا بالسموات قد انفتحت له فرأى روح الله نازلا مثل حمامة وآتيا عليه وصوت من السماء قائلا ,هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت ” (متى 3 : 16 –17 ).
“فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم بإسم الآب والإبن والروح القدس ” (متى 28 : 19 ).
“ومتى جاء المعزى (الروح القدس) الذى ارسله أنا من عند الآب ” (يوحنا 15 : 26 ).
“نعمة ربنا يسوع المسيح ومحبة الله وشركة الروح القدس مع جميعكم “(2كورينثوس13 : 14 ).
“وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزيا أخر ليمكث معكم الى الأبد روح الحق” (يوحنا 14: 16 ).
“وأما المعزى الذى سيرسله الآب بإسمى ” (يوحنا 14 : 26 ).
“بما أنكم أبناء أرسل الله روح ابنه الى قلوبكم” (غلاطية 4 : 6 ).
“لأن به (المسيح) لنا كلينا قدوما فى روح واحد الى الآب” ( أفسس 2 : 18 ).
“مصلين فى الروح القدس واحفظوا أنفسكم فى محبة الله (الآب) منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح”
( يهوذا 20 ).
ولأن الله بأقانيمه الثلاثة هو اله واحد ,لذلك عندما يذكر الكتاب المقدس أقنومين أو أكثر لا يأتى بالفعل فى صيغة المثنى أو الجمع بل فى صيغة المفرد .
وهذه بعض الأمثلة:
“والله نفسه أبونا وربنا يسوع المسيح يهدى (بالمفرد) طريقنا” (1تسالونيكى 3 : 11).
“وربنا نفسه يسوع المسيح والله أبونا يعزى (بالمفرد) قلوبكم” ( 2تسالونيكى 2 : 16 ).

ونلاحظ هنا أن الآب تقدم عن الإبن فى الآية الأولى , بينما تقدم الإبن على الآب فى الآية الثانية ,
وهودليل على المساواه بين الأقانيم .
قد يقول قائل أن استعمال صيغة الجمع فى ا اسفار العهد القديم هو من قبيل التعظيم .. وللرد نقول أن هذا لا يتفق أبدا مع أدبيات الكتاب المقدس ,بدليل أن ملوك العهد القديم تحدثوا عن أنفسهم فى صيغة المفرد ومنهم فرعون وسليمان ونبوخذنصّر
يقول البعض إما عن عدم فهم أو عدم معرفة أن عقيدة الثالوث كانت موجودة عند الوثنيين فى الهند وكانوا يطلقون على الههم المثلث : براهما و فشنو و سيفا.

ويقولون أن البوذيين كانوا يعتقدون أن بوذا ذو ثلاثة اقانيم : الأول و الأوسط و والآخر .
وأن قدماء المصريين كانوا يعتقدون بآلهة ثلاثية مثل : آمون و كوتس و موت ,

ومثل ايزيس و أزوريس و حورس , ومثل خنوم و ساتيت و عنقت .

والواقع أن هذا يختلف تماما عن التثليث فى المسيحية .
الهنود والفراعنة كانوا يعبدون ثلاثة آلهة مختلفة وليس الها واحدا مثلث الأقانيم.
هذه الوحدانية الجامعة هى فوق إدراك البشر بدون شك,ولهذا استلزمت إعلانا إلهيا .

إن العقل البشرى فى ذاته عاجزا عن معرفة حقيقة كيان الله وجوهره لأن العقل محدود والله أعظم
من أن يحده عقل بشر , وهذا ما عبر عنه أيوب فى الآيتين التاليتين :
“أإلى عمق الله تتصل أم الى نهاية القدير تنتهى ؟ هو أعلى من السموات فماذا عساك أن تفعل ؟
أعمق من الهاوية فماذا تدرى ؟ ( أيوب 11 : 7 )
“عند الله جلال مرهب ,القدير لا ندركه ” (أيوب 37 : 22 ).
ألله مكتفى بذاته ومستغنى عن مخلوقاته ولهذا فهو لم يحتاج – حاشا له- أن يخلق حتى يمارس صفاته الأساسية كمحب وكليم وسميع لآنه يمارس هذه الصفات مع أقانيمه من الأزل

أهذا فوق العقل ؟ لا شك لأن العقل قاصر ومحدود .
أن الله لا يمكن تحييزه وتحديده وحصره فى عقولنا كما نفعل مع النظريات العلمية , عقولنا قاصرة عن إدراك الكون نفسه ,فما بالك بأسرار الله.

الإنسان لا يستطيع أن يستوعب ما هو الأزل أو ما هو الأبد ,بل أنه لا يستطيع الاّ أن، يخضع الأشياء الى منطق وضعى متغير مع الزمن.. ولهذا فإن التعريف الحقيقى للعلم هو أنه ترتيب منظم لما يبدو فى الوقت الحاضر أنه حقائق .
لقد أعطانا الله العقل لكى نستخدمه لخيرنا وليس للتطاول عليه ,ورفض إعلاناته الواضحة فى كتابه المقدس أنه اله واحد وحدانية جامعة.
إن قول الله حق وما علينا الاّ تصديقه. إن الذى يرفض اعلان الله يجعله كاذبا .
فهل يتطاول انسان عاقل على اعلان الله؟!.


Do Christians Worship Three Gods ?

You might be surprised to know that the number of the Bible verses
that talk about the oness of God exceeds the number of the Qur’anic
verses that talk about the same issue.
Here are some examples from the Old testament ;

“ Know therefore today, and lay it to your heart, that the Lord is God in heaven above and on earth beneath; there is no other” .
Deuteronomy 4:39
“ Hear , O Israel: The Lord our God is one” . Deuteronomy 6:4 .
“Who told this long ago? Was it not I, the Lord? And there is no other
god beside me”. Isaiah 45:21 .
“..Before me no god was formed nor shall be any after me “.
Isaiah 43:10
“..Is there a God besides me ?! Isaiah 44:8 .
“..for I am God , and there is no other”. Isaiah 46;9 .

Examples from the New Testament :

“ How can you believe when you receive glory from one another and do not seek the glory that comes from the only God ? “ John 5:44 .
“Since God is one..” . Romans 3:30 .
“..there is no God but one ..” . 1 Corinthians 8:4 .
“For there is one God .. “ 1 Timothy 2:5 .
“You believe that God is one; you do well ..” . James 2:19 .

The above is a clear evidence that Christians believe in one God .
However , this oness is not an absolute oness but rather a collective one.
Let me explain.
The Bible states that the Father is God.
It also states that the Son is God and that the Holy Spirit is God.
Yet , it clearly teaches that God is one as was demonstrated above.
The only way to reconcile these two facts is to conclude that there
are three persons in one essence .
This is not a human invention but rather a divine revelation.
Christians couldn’t have come up with this idea because it is above
any human ability or imagination.

You may say : give me an example . The fact is that there is no example
because there is nobody that can be similar to God.
God Himself said : “ To whom will you liken me and make me equal, and compare me, that we may be alike ? Isaiah 46:5 .
The Bible also says :“ To whom then you liken God, or what likeness compare with him ?” Isaiah 40: 18 .
We Christians have no choice but to accept what God has revealed about Himself even if it is above our head .

The following is a sample of Oldtestament verses that demonstrate this unique collective oness of God :
“ Let us make man in our image, after our likeness ..” Genesis 1 : 26 .
“Then the Lord God said , “Behold , the man has become like one of us in knowing good and evil “ . Genesis 3:22 .
“ Come , let us go down and there confuse their language , …”.
Genesis 11:7 .
“ ..Whom shall I send , and who will go for us ? “ Isaiah 6:8 .
“.. And tnow the Lord God has sent me and his Spirit .” Isaiah 48:16 .

The following is a sample of New Testament verses :
“ And when Jesus was baptized , immediately he went up from the water, and behold, the heavens were opened to him, and he saw the Spirit of God descending like a dove and coming to rest on him, and behold, a voice from heaven said , “This is my beloved Son, with whom I am well pleased” Matthew 2:16-7 .
”But when the Helper comes, whom I will send to you from the father ,
, the Spirit of truth…” John 15:26 .
“ Go therefore and make disciples of all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son and of the Holy Spirit..”
Matthew 28:19
“The grace of the Lord Jesus Christ and the love of God and the fellowship of the Holy Spirit be with you all”. 2 Corinthians 12:3 .
“ And I will ask the Father , and He will give you another Helper to be with you forever, even the spirit of Truth , ..” John 14: 16 .
“But the Helper , the Holy Spirit , whom the Father will send in my name ..” John 14: 26 .
“For through him ( the Son) we both have access in one Spirit to the Father “ . Ephesians 2:18 .

There are those who claim that God expressed himself in the Old Testament in the plural form of majesty as kings were accustomed
to . This claim is baseless and is not supported anywhere in the Old Testament text. Kings like Nebuchadnezzar , Solomon and Pharaoh
were never reported in the Old testament to have expressed themselves
in a plural form .
Also there are those who claim that the concept of the Trinity is borrowed from Hinduism or the ancient Egyptian religion .
Well , in Hinduism there are three distinct gods : Brahma , Shiva and Vishnu . The ancient Egyptians worshiped three distinct gods : Isis , Osiris and Horus . Those are triologies of different gods and are totally different from the Trinity in Christianity .

There is no doubt that the concept of a Triune God is above the human comprehension . That is why it necessitated a divine revelation .
God cannot be contained in our limited mind . We are limited and God is not .
Here is what Job said about that :
“ Can you find out the deep things of God? Can you find out the limit of the Almighty? “ Job 11 : 7 .

God is not only unlimited but also he is self sufficient .
God didn’t have to create in order to activate his attributes.
God has been loving, speaking and hearing since eternity past.
The trinity allows this to happen. The concept of a monad God cannot
explain how God exercised his positive attributes in eternity past before creation .

God has given us brains to use them for our own good and not to be
disrespectful to his revelation.
God has revealed himself as a triune God in his holy book : the Bible.
Who are we to disbelieve him ?!
Those who don’t believe God make him a liar .

Would a conscious person dare to do this ?!!!